محكمة إسبانية تأمر باحتجاز اللاعب البرازيلي "ألفيش" بتهمة الاعتداء الجنسي

وكالة أنباء حضرموت

أمرت محكمة إسبانية،امس الجمعة، باحتجاز المدافع البرازيلي المخضرم داني ألفيش من دون الإفراج بكفالة، بعد اعتقاله في برشلونة بتهمة الاعتداء الجنسي على امرأة، قبل أن يعلن ناديه بوماس أونام المكسيكي عن فسخ عقده معه.

وقالت المحكمة في بيان لها، إن قاضيًا في برشلونة اتخذ هذه الخطوة بعد استجواب اللاعب البالغ من العمر 39 عامًا، بشأن "أحداث يُزعم أنها وقعت في ملهى ليلي" وفق فرانس برس.

وقال مصدر مقرب من الملف إن القاضي اتخذ الخطوة -التي طلبها المدعون العامون- لأن المحكمة اعتبرت أن هناك خطرًا من محاولة لاعب برشلونة السابق الفرار.

في وقت لاحق، قال رئيس نادي بوماس أونام، ليوبولدو سيلفا، التابع لجامعة "ناسيونال أوتونوما دي ميكسيكو"، إن النادي "اتخذ قرار إنهاء عقد اللاعب لسبب مبرّر".

وأضاف "سيلفا"، أن "النادي يجدد التزامه بعدم التسامح مع أفعال أي عضو في مؤسستنا، أيًا كان، والتي تتعارض مع روح الجامعة وقيمها".

وكان اللاعب البرازيلي قد احتُجز في وقت سابق من يوم الجمعة، بعد استدعائه إلى مركز شرطة برشلونة قبل المثول أمام القاضي.

ومن جانبها، قالت الشرطة الكاتالونية إنها تلقت شكوى في 2 يناير من امرأة اتهمت ألفيس بالاعتداء الجنسي عليها.

وفي حين رفضت الشرطة الإدلاء بتفاصيل عن القضية، قال مصدر مقرب من التحقيق إن ألفيش متهم بالاغتصاب.

وأضاف المصدر أن المرأة كررت اتهامها أمام القاضي يوم الجمعة.

وحسب الصحف المحلية، حدثت الوقائع المزعومة في ملهى ليلي شهير في برشلونة ليل 30- 31 ديسمبر الماضي.

وقالت صحيفة "أي بي سي" اليومية، إن المزاعم تقول إن ألفيش وضع يديه داخل الملابس الداخلية لامرأة من دون موافقتها بينما كانت ترقص مع أصدقائها ثم تبعها إلى المرحاض.

وكانت محكمة في برشلونة أعلنت في 10 الشهر الحالي أنها "فتحت تحقيقًا في جريمة اعتداء جنسي مزعومة بعد شكوى قدمتها امرأة ضد لاعب كرة قدم"، من دون ذكر اسم اللاعب.

وأكد لاعب باريس سان جرمان الفرنسي السابق، أنه كان في الملهى الليلي في ذلك الوقت لكنه نفى ارتكاب أي سلوك إجرامي، وقال لقناة "أنتينا 3" في وقت سابق من هذا الشهر إنه "لم يرَ" المرأة من قبل.

وأضاف لاعب يوفنتوس الإيطالي السابق: "كنت هناك، في ذلك المكان إلى جانب الكثير من الناس الذي يستمتعون، الجميع يعرف أنني أحب الرقص وتمضية وقت ممتع ولكن دون خرق خصوصية الآخرين".

قالت زوجته، عارضة الأزياء الإسبانية جوانا سانس، لقناة أنتينا 3 في التاسع من الشهر الحالي، إن زوجها "خرج لتناول العشاء مع الأصدقاء.. لقد خرج للرقص والاستمتاع بالموسيقى كما يحلو له، ولم يحدث أي سلوك خطأ.. أعرف مدى احترامه".

وأمضى ألفيش إجازة لبضعة أيام في مقاطعة كاتالونيا بعد مشاركته في مونديال قطر مع المنتخب البرازيلي، حيث بات اللاعب الأكبر سنًا الذي يدافع عن ألوان "سيليساو" في النهائيات، وكان يخطط للعودة إلى بوماس قبل قرار الأخير فسخ العقد.